موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

ً

معلومة اليوم :
الـ ACTH يحث الكظر على افراز الكورتيزول والاندروجينات ... ولكنه لايتدخل بشكل هام في حث قشر الكظر على افراز الالدسترون
إدارة موقع أسبرين الطبي ترحب بكم
عزيزي الزائر , تستطيع الآن تصفح جميع أقسام الموقع دون تسجيل , ولكن :
إذا أردت بالفعل أن تكون عضواً فاعلاً في الموقع فإن إدارة الموقع ترحب بك فرداً في أسرتها وتتمنى أن تنضم لها فورا
موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

موقع اسبرين الطبي | العيادة الطبية الافتراضية | كل مايحتاج إليه طلاب كليات الطب البشري و الصيدلة و العلوم الصحية في جامعة البعث , اخر النتائج الامتحانية , اسئلة دورات


    Osteoporosis مرض ترقق العظام

    شاطر
    avatar
    malik
    أسبريني عيار 1000 ملغ
    أسبريني عيار 1000 ملغ

      : اكتب خاطرة تدل عليك هنا
    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 30183
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 03/05/2009
    العمر : 30

    Osteoporosis مرض ترقق العظام

    مُساهمة من طرف malik في الثلاثاء 12 مايو 2009, 10:52 am

    Osteoporosis مرض ترقق العظام

    إن ملايين النساء في وقتنا الحاضر يعانين من مرض ترقق العظام. وهو مرض يؤدي إلى إضعاف البنية الداخلية للعظم مما يجعله هشاً وقابلاً للكسر بسهولة. ومن المأساة أن الوقاية من هذا المرض ومنع حدوثه هو أمر سهل بالمقارنة مع غيره من الأمراض وذلك إذا اتبعت إجراءات معينة لمنع حدوث هذا المرض، ولمعالجته بشكل مبكر.

    ما هو ترقق العظام؟

    هو مرض يصيب المسنين وخصوصاً النساء فوق سن الخمسين، سببه نقص شديد في كمية الكالسيوم في العظام. العظام تتكون من طبقة خارجية قاسية تحوي في داخلها نسيج يشبه في بنيانه خلايا النحل. هذا العظم يُهدَّم بشكل مستمر ولكن يتم تعويضه مباشرة بنسيج جديد مما يبقي تركيب العظم قوياً ومدعماً. بعد تجاوز عمر (35) سنة سواء عند الرجال أو النساء فإن عملية فقدان العظم تبدأ بالتغلب على عملية التعويض العظمي مما يؤدي إلى فقد الكلس بشكل بطيء ولكن مستمر. يدعى مرض ترقق العظام بالوباء الصامت لأنه غالباً ما يكون الكسر هو أول دليل على وجوده. إن عملية فقدان العظم تبدأ بالازدياد بشكل حاد عند النساء بعد سن اليأس بسبب التناقص في مقادير الاستروجين في الجسم.

    ما هي الأسباب المؤدية إلى ترقق العظام؟

    1- نقص في الهرمونات الجنسية، بسبب نقصان فعالية المبايض أو بعد عمليات استئصال المبايض.
    2- تناول بعض الأدوية مثل الكورتيزون، الهيبارين، مضادات الصرع أو المدرات (اللازكس) لمدة طويلة.
    3- الخضوع للراحة التامة في السرير لمدة طويلة.
    4- بعض الأمراض كفرط نشاط الدرق وجارات الدرق أو مرض كوشينغ.
    5- الوراثة، وهي عامل مهم جداً.
    6- وفي حالات نادرة: سوء التغذية، سوء امتصاص الأطعمة لمرض معوي، بعض أمراض الكبد و الأقنية الصفراوية.

    ما هي العوامل التي تزيد من خطر تطور هشاشة العظام؟

    1- التدخين بكثرة.
    2- شرب الكحول.
    3- قلة تناول الكالسيوم وفيتامين (د).
    4- وجود قصة عائلية لتخلخل العظام.
    5- العرق الأبيض.
    6- القامة القصيرة.


    ما أعراض هذا المرض؟

    ترقق العظام قد يسبب آلاماً في الظهر أحياناً، ويزيد بشكل ملموس من احتمال حدوث كسور في الحوض والفخذ والفقرات والأضلاع حتى بعد صدمة بسيطة. كما قد يعاني المريض من انكماش في عظام الظهر وبالتالي انحناءه وحدوث نقصان في الطول. إن كسر الحوض هو مرض شديد الخطورة، لأن 20% من المرضى الذين يصابون بكسر في الحوض يقضون نحبهم خلال عام واحد بسبب هذا الكسر، وأكثر من 50% منهم يعيشون بقية حياتهم بإعاقةٍ ما رغم تلقيهم العلاج المناسب. أما كسور العمود الفقري فتحدث آلاماً شديدةً وقد تؤدي في حالات نادرة إلى الشلل النصفي.

    كيف تتم الوقاية من هذا المرض؟

    إن ما يجعل مرض ترقق العظام كارثة حقيقة، هو أنه من الممكن في معظم الحالات تجنب حدوثه، فقد أصبح الطب في وقتنا الحاضر أكثر درايةً بهذا المرض ومن هم الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة به. لذلك وللوقاية من هذا المرض الخطير يجب:
    - تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم للحصول على (1200 _ 1500) ملغ من الكالسيوم يومياً.
    - التعرض بشكل كافٍ لأشعة الشمس لأخذ حاجة الجسم من فيتامين (د)، أو أخذ (400-800) وحدة دولية منه يومياً.
    - مزاولة التمارين الرياضية كالمشي والركض والتنس لأنها أساسية في عملية تشكيل العظم.
    - تفادي عوامل الخطورة مثل: التدخين، الإفراط في تناول القهوة، والحياة الكسولة بدون حركة.
    - الكشف المبكر عن هذا المرض أو عن نقص كلس العظم لعلاجه قبل فوات الأوان.

    كيف يكشف هذا المرض؟
    يوجد هناك آلات شعاعية مختصة بالكشف عن هذا المرض تقوم بفحص كمية الكلس في الفقرات أو عنقي الفخذ.

    من يحتاج هذا الفحص؟

    إن النساء بعد سن (45-50) سنة يصبحن أكثر عرضةً لهذا المرض، لذلك فمن الضروري لهن إجراء هذا الفحص. وفي الواقع فإن 50% من النساء فوق سن الـ (45) قد يكون لديهم بعض العلامات الدالة على تطور المرض.
    وبإجراء هذا الفحص يمكن أيضاً للشباب معرفة كمية الكلس في عظامهم بشكل تقريبي و التنبؤ إن كانوا عرضة لهذا المرض وبالتالي إن كانوا بحاجة إلى مزيدٍ من الكلس في طعامهم اليومي للوقاية منه.

    كيف نعالج هذا المرض؟

    في حال وجود هذا المرض يمكن علاجه قبل فوات الأوان باستعمال أدوية متعددة مثل: الكلس أو Evista أو Fosamax أو Calcitonin أو هرمونات أنثوية ( استروجين).
    avatar
    The Prince
    مدير الموقع
    مدير الموقع

      : من لا يرضاني نوراً لعينيه
    لا أرضاه ترابا أمشي عليه

    لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
    رقصت على جثث الأسود كلاب
    لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها
    تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب
    تبقى الأسود مخيفة في أسرها
    حتى وإن نبحت عليها الكلاب

    عدد المساهمات : 128
    نقاط : 31845
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 02/12/2008
    العمر : 29
    الموقع : www.aspirin.3oloum.org

    رد: Osteoporosis مرض ترقق العظام

    مُساهمة من طرف The Prince في الثلاثاء 12 مايو 2009, 3:10 pm

    شكراً


    _________________





    كلماتنا في الحب تقتل حبنا
    إن الحروف تموت حين تقال

    يحيى
    أسبريني عيار 1000 ملغ
    أسبريني عيار 1000 ملغ

      : اكتب خاطرة تدل عليك هنا
    عدد المساهمات : 31
    نقاط : 29939
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 22/05/2009

    رد: Osteoporosis مرض ترقق العظام

    مُساهمة من طرف يحيى في الخميس 02 يوليو 2009, 9:23 pm

    شكرا"

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 28 يوليو 2017, 8:46 pm