موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

ً

معلومة اليوم :
الـ ACTH يحث الكظر على افراز الكورتيزول والاندروجينات ... ولكنه لايتدخل بشكل هام في حث قشر الكظر على افراز الالدسترون
إدارة موقع أسبرين الطبي ترحب بكم
عزيزي الزائر , تستطيع الآن تصفح جميع أقسام الموقع دون تسجيل , ولكن :
إذا أردت بالفعل أن تكون عضواً فاعلاً في الموقع فإن إدارة الموقع ترحب بك فرداً في أسرتها وتتمنى أن تنضم لها فورا
موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

موقع اسبرين الطبي | العيادة الطبية الافتراضية | كل مايحتاج إليه طلاب كليات الطب البشري و الصيدلة و العلوم الصحية في جامعة البعث , اخر النتائج الامتحانية , اسئلة دورات


    الداء التنكسي

    شاطر
    avatar
    malik
    أسبريني عيار 1000 ملغ
    أسبريني عيار 1000 ملغ

      : اكتب خاطرة تدل عليك هنا
    عدد المساهمات : 35
    نقاط : 28983
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 03/05/2009
    العمر : 30

    الداء التنكسي

    مُساهمة من طرف malik في الإثنين 04 مايو 2009, 6:03 am

    الداء التنكسي
    هو الأشيع بين أمراض التهاب المفاصل
    * يزداد معدل الإصابة به مع تقدم العمر .
    * كان يعتقد سابقاً أنه عملية ميكانيكية فقط ، لكن وجد حديثاً تداخل عوامل التهابية في الآلية المرضية له.
    الأعراض
    1- الألم : و هو أشيع شكوى يراجع بها المريض .
    2- اليبوسة و مدتها أقل من 30 دقيقة .
    3- الفرقعة .
    4- صعوبة في أداء وظائف الحياة اليومية .
    العلامات
    Arrow الإيلام الموضع .
    Arrow ضخامة عظمية أو في النسج الرخوة .
    Arrow الفرقعة العظمية .
    Arrow الإنصباب المفصلي .
    Arrow ضمور العضلات ما حول المفصل .
    Arrow التشوهات المفصلية .
    Arrow التحدد المفصلي .
    Arrow لا ثباتية المفصل .
    معايير تصنيف الجمعية الأمريكية لأمراض المفاصل للداء التنكسي في الركبة
    * النمط التقليدي : ألم في الركبة مع مهاميز شعاعية و واحد ممايلي :
    1- العمر أكبر من 50 سنة .
    2- يبوسة صباحية لا تتجاوز 30 دقيقة .
    3- فرقعة بالحركة .
    * شجرة التصنيف : ألم في الركبة مع مهاميز عظمية . أو
    ألم في الركبة و عمر أكبر أو يساوي 40 سنة مع يبوسة صباحية لا تتجاوز 30 دقيقة, مع فرقعة بالحركة .
    مشعر lequesne الألمي الوظيفي
    1- ألم أو انزعاج
    0 1 2
    في الليل (0)لا يوجد (1) فقط عند الحركة أو تغيير الوضعة (2)حتى دون أي حركة
    عند الاستيقاظ صباحاً (0)أقل من دقيقة (1)من 1- 15 دقيقة (2)أكثر من 15 دقيقة
    عند الوقوف أو الحركة الخفيفة وقوفاً لمدة 30 دقيقة (0)لا يوجد (1)يوجد
    عند المشي (0)لا يوجد (1)فقط في مسافة معينة (2)بسرعة كبيرة و بطريقة متزايدة
    عند النهوض من الكرسي دون مساعدة الذراعين (0)لا يوجد (1)نعم يوجد
    مسافة المشي القصوى :
    Arrow لا يوجد
    1- محددة لكن > 1 كم .
    2- حوالي 1 كم ( 51 دقيقة تقريباً ) .
    3- 500 _ 900 م .
    4- 300 _ 500 م .
    5- 100 _ 300 م .
    6- أقل من 100 م .
    Arrow مع عكاز واحد .
    Arrow مع عكازين .
    صعوبات الحياة اليومية :
    0 لا يوجد 0.5 قليل 1 متوسط 1.5 شديد 2 مستحيل
    صعود الدرج
    نزول الدرج
    القرفصاء
    المشي على أرض غير مستوية

    الموجودات المخبرية
    * بما أن الداء التنكسي ليس جهازياً فإن سرعة التثفل ، الكيمياء الدموية ، التعداد الدموي و التحاليل البولية كلها ضمن الحدود الطبيعية .
    * تحليل السائل الزليلي : تعداد البيض أقل من 1000 كرية في الميكروليتر مع سيادة لوحيدات النوى .
    الموجودات الشعاعية
    1. انقراص الحيز المفصلي.
    2. وجود المهاميز العظمية Osteophytes .
    3. التصلب العظمي تحت الغضروفي.
    4.الكيسات تحت الغضروف

    تأهيل المرضى
    إن أهداف برنامج التأهيل تتجلى بـ :
    1- تخفيف الأعراض .
    2- التقليل من ضياع الوظيفة .
    3- الإبقاء على المريض متحركاً و مستقلاً .
    4- محاولة الحد من تطور المرض .
    دور الوسائط الفيزيائية في برنامج التأهيل
    # لم يثبت أي دور لكافة الوسائل الحرارية كالكمادات الحارة و الأشعة تحت الحمراء و الأمواج القصار و الميكروية و فوق الصوتية في تخفيف الألم في الداء التنكسي في الركبة . و لكن يمكن الإستفادة منها في زيادة البسوطية EXTENSIBILITY عند إجراء التمطيط .
    # أثبتت دراسة وحيدة دور الثلج في تخفيف الألم و تحسين الوظيفة .
    # أثبتت بعض الدراسات دور الـ TENS في تخفيف الألم .
    دور التمارين في برنامج التأهيل
    للتمارين دور أساسي و هام و مثبت في علاج الداء التنكسي في الركبة ، و يتألف البرنامج من :
    * برنامج تمارين هوائية AEROBIC .
    * برنامج تقوية العضلات .
    * تمارين ROM .
    * تمارين تحسين التوازن و الحس العميق .

    التمارين الهوائية
    أثبتت جميع الدراسات الأهمية الكبيرة للتمارين الهوائية في تخفيف الألم وتحسين الوظيفة بالإضافة لتحسين السعة الهوائية . و يمكن إشراك المريض إما ببرنامج مشي أو سباحة بمعدل نصف ساعة 3 مرات أسبوعياً على الأقل . و لا يوجد فرق بين تأثير التمرين الهوائي عالي الشدة و منخفض الشدة على الحالة الوظيفية و ألم المريض
    تمارين التقوية
    وجد أن ضعف العضلة مربعة الرؤوس يلعب دوراً أساسياً في إمراضية الداء التنكسي ، و أن تقويتها أدت لتخفيف الألم و تحسين الوظيفة بشكل كبير .
    * التمارين الثابتة : هي التمارين المثالية لتقوية و الحفاظ على قوة العضلات حيث أنها تولد توتر عضلي أعظمي مع عمل / تعب عضلي و جهد مفصلي أصغري . يجب أن يستمر التقلص لمدة 6 ثواني على الأقل، مع راحة بين التقلصات حوالي 20 ثانية .
    * التمارين أسوية التوتر : أثبتت الدراسات الحديثة أن التمارين أسوية التوتر متزايدة المقاومة ( مع حد أقصى للمقاومة للنساء 2 كغ و للرجال 4 كغ ) أدت لزيادة القوة و الوظيفة مع إنقاص الألم . أما ذات المقاومة العالية فوجد أنها تزيد الإلتهاب ، التعب العضلي و الألم المفصلي ، فتنقص المدى الحركي بشكل ثانوي .
    * التمارين أسوية الحركية : وجدت بعض الدراسات على مجموعات صغيرة من المرضى أن إجراء هذه التمارين بسرعة تتراوح بين 120 - 180 درجة / ثانية أدت لزيادة القوة دون إحداث ألم مفصلي . أما السرعات المنخفضة من 30 - 90 درجة/ثانية فقد أدت لإحداث عزوم شديدة حول المفصل و يجب تجنبها. و يعتبر وجود الإنصباب المفصلي ، كيسة بيكر، الرخاوة المفصلية ، الهجمة الحادة ، و وجود مفصل صناعي مضاد استطباب لهذا النوع من التمارين
    تمارين المدى الحركي أو التمطيط
    * تستخدم للوقاية من حدوث التقفعات ، و للمحافظة على المدى الحركي الكامل أو إعادته .
    * يمنع تطبيقها أثناء الهجمات الحادة لأنه تزيد الألم و الإلتهاب .
    * يجب الإنتباه خاصة للحفاظ على البسط الكامل للركبة
    تمارين الحفاظ على التوازن و تعزيز الحس العميق
    • أثبتت الدراسات أن أذية مستقبلات الحس العميق الموجودة في المحفظة ، و الأربطة و العضلات لها دور كبير في الإصابة بالداء التنكسي ، و أحياناً تكون المستقبلات سليمة و لكن يوجد خلل في المنبهات ، كما في الإنصباب المفصلي ( حيث ينقص تفعيل العضلة المتسعة الأنسية حتى 60 %). لذلك يمكن استخدام التمارين لتحسين دور هذه المستقبلات .
    1- تمارين التوازن : و ذلك لتدريب جهاز الحس العميق على فعاليات التوازن ، و تشمل التدريب على الوقوف على قدم واحدة ، و من ثم التدرب على الألواح المائلة ثم يقوم المعالج بوضع بعض التحديات
    2- تمارين السلسلة الحركية : و تشمل القرفصاء ( فقط حتى 50 درجة ) ، و تمرين القفز على قدم واحدة .
    مساعدات المشي و المقومات
    * يمكن للمريض أن يستخدم العصا أو حتى الوكر من أجل المساعدة في المشي .
    * يمكن أن يضع حشوة داخلية insole wedge داخل الحذاء عند وجود إنقراص في الحيز الأنسي .
    * يمكن أن يستخدم knee brace من أجل رخاوة الأربطة و ضعف مربعة الرؤوس الشديد أو الروح أو الفحج .

    تخفيف الوزن
    * تعتبر السمنة من أهم الآليات الإمراضية للداء التنكسي ، ففي دراسة على 525 إمرأة و رجل مصابين بالداء التنكسي و عمرهم أكبر من 45 سنة زادت نسبة الإصابة بالمرض من 0- 0.5 للـBMI أقل من 20 كغ/م المربع إلى 13.6 % من أجل BMI ≥ 36 كغ/م2 . و إذا أنقص هؤلاء وزنهم 5 كغ أو أكثر أو للمعدل الطبيعي يتجنب 24 % الجراحة .
    تثقيف المريض
    * إن تثقيف المريض حول إصابته و حول أهمية كل من التمارين و تخفيف الوزن له دور هام في تحسنه وظيفياً و تخفيف ألمه . كما يجب إعطاءه بعض الإرشادات :
    1- تجنب حمل الأوزان الثقيلة ، استخدم العربة .
    2- تجنب الوقوف أو الجلوس المديد .
    3- تجنب وضع مفصل الركبة بوضعية واحدة لفترة طويلة ، كما على كرسي منخفض و القرفصاء .
    4- وازن بين أوقات العمل و الراحة ، و كن منتبهاً لحدوث أي ألم
    المعالجة الدوائية الجهازية
    * Acetaminophen : و يعتبر الخط العلاجي الأول حيث يحصل قسم كبير من المرضى على راحة من الألم ، و يعطى بجرعة 4 غ/يوم .
    * مضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية : تعطى حين فشل الأسيتامينوفين في تخفيف الألم ، و من محاذيرها السمية للجهاز الهضمي العلوي و السمية الكلوية خاصة عند الكهول حيث وجد أن 25 % من الأشخاص فوق عمر 65 % و الذين يتناولون هذه الأدوية نقلوا للمشفى بسبب تطوير قرحة هضمية فعالة.
    وجد الآن جيل جديد هو مثبطات الـ COX2 و هي أخف تأثيراً على الجهاز الهضمي .
    * Glucosamine & condrotin : يحرض الأول إنتاج الخلايا الغضروفية للكولاجين و البروتيوغليكان بينما يثبط الثاني فعالية الأنزيمات الهادمة و ينقص فعالية الإيلاستاز .
    * Narcotic analgesics : فعالة جداً ، و لكن بسبب تأثيراتها الجانبية و أهمها الإعتماد ، يجب فقط إعطاؤها في الحالات الشديدة أثناء الهجمة الحادة و لفترة قصيرة
    المعالجة الدوائية داخل المفصلية
    * الكورتيزون : أثبتت الدراسات أنه يمكن إعطاء حقنة كل 3 أشهر لمدة سنتين دون وجود أضرار ، و حدوث تحسن ملحوظ في الألم بعد العلاج لمدة سنة ، أما التحسن الوظيفي فلم يحدث حتى العلاج للسنة الثانية . و يجب التفكير بالكورتيزون عند وجود هجمة حادة مع انصباب مفصلي .
    * العوامل اللزجة أو الهيالورونان : ينقص تركيزه و وزنه الجزيئي عند الإصابة بالداء التنكسي ، و يوجد في النسج المفصلية و الغشاء الزليل . يعطى حقنة كل أسبوع لخمسة أسابيع . يبدأ تأثيره بعد 4- 6 أسابيع و يستمر لـ 6 - 12 شهر .
    العلاج الجراحي
    عند وجود إنقراص في الحجرة الأنسية يمكن إجراء قطع عظمي لأعلى عظم الظنبوب
    تبديل مفصل الركبة : و يجرى عند وجود ألم شديد أثناء النهار ، و وجود دليل شعاعي على ضياع الحيز المفصلي ، و المريض ذو فعالية عالية

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 31 مارس 2017, 4:17 am