موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

ً

معلومة اليوم :
الـ ACTH يحث الكظر على افراز الكورتيزول والاندروجينات ... ولكنه لايتدخل بشكل هام في حث قشر الكظر على افراز الالدسترون
إدارة موقع أسبرين الطبي ترحب بكم
عزيزي الزائر , تستطيع الآن تصفح جميع أقسام الموقع دون تسجيل , ولكن :
إذا أردت بالفعل أن تكون عضواً فاعلاً في الموقع فإن إدارة الموقع ترحب بك فرداً في أسرتها وتتمنى أن تنضم لها فورا
موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

موقع اسبرين الطبي | العيادة الطبية الافتراضية | كل مايحتاج إليه طلاب كليات الطب البشري و الصيدلة و العلوم الصحية في جامعة البعث , اخر النتائج الامتحانية , اسئلة دورات


    خطوة نحو اكتشاف لقاح ضد السرطان

    شاطر
    avatar
    The Prince
    مدير الموقع
    مدير الموقع

      : من لا يرضاني نوراً لعينيه
    لا أرضاه ترابا أمشي عليه

    لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
    رقصت على جثث الأسود كلاب
    لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها
    تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب
    تبقى الأسود مخيفة في أسرها
    حتى وإن نبحت عليها الكلاب

    عدد المساهمات : 128
    نقاط : 32085
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 02/12/2008
    العمر : 29
    الموقع : www.aspirin.3oloum.org

    خطوة نحو اكتشاف لقاح ضد السرطان

    مُساهمة من طرف The Prince في السبت 02 مايو 2009, 10:20 pm

    اللقاح يستهدف الخلايا المتشجرة لتحفيز المناعة

    استطاع باحثون بريطانيون تحميل نوع من البروتين على خلايا المناعة والتي يأملون أن تساعد في تعزيز دفاعات الجسم في مهاجمة الورم الخبيث.

    وبهذا الاكتشاف الذي نشر في "مجلة التحقيقات الطبية" قد يكون العلماء على وشك انتاج لقاح خاص يستهدف الخلايا السرطانية.

    ويعمل البروتين على نوع من الخلايا المناعية تدعى الخلايا المتشجرة والتي تحمل الدفعات العصبية، وهي مسؤولة عن تحفيز جهاز المناعة في الجسم.
    ووظيفة البروتين هي تقديم "باثوجين" أو جزيئات غريبة على خلايا أخرى في جهاز المناعة فيقوم الجهاز بتصفيتها.


    ويقول الباحثون في معهد أبحاث السرطان في بريطانيا إن العلماء يبحثون منذ أكثر من 30 عاما عن بروتينات يمكن تحميلها على الخلايا المتشجرة.

    ونظريا يمكن للقاح الذي يحمل الجزيء الغريب من خلية سرطانية أن يحمّل على الخلايا المتشجرة والتي تقوم حينئذ بتحفيز جهاز المناعة لمهاجمة السرطان "الغازي".

    ويمكن استخدام نفس الطريقة في علاج الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب والملاريا كما يقول الباحثون.

    ويقول الدكتور كيتانو ريس سوسة رئيس فريق الباحثين إن الفريق قد اكتشف بروتينا فريدا هو "دي إن جي آر-1" والذي يمكن استخدامه لتوصيل اللقاح إلى باب الخلية المتشجرة.

    ويضيف "تعمل اللقاحات بنشر جيش من الخلايا المناعية تدعى خلايا "تي" كي تهاجم جزيئات غريبة تشكل خطرا كما في الباثوجين.


    ويفسر الدكتور سوسة "الخلايا المتشجرة هي التي تحمل الرسالة إلى خلايا "تي" بضرورة الهجوم".

    ويضيف "تحمل اللقاحات عينة من الجزيء المعادي وتوصله إلى "دي إن جي آر -1" والتي تقوم بدورها بتقديم الجزيء إلى جيش خلايا تي وتصدر له تعليمات بالهجوم".


    المصدر

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 21 أغسطس 2017, 8:38 am