موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

ً

معلومة اليوم :
الـ ACTH يحث الكظر على افراز الكورتيزول والاندروجينات ... ولكنه لايتدخل بشكل هام في حث قشر الكظر على افراز الالدسترون
إدارة موقع أسبرين الطبي ترحب بكم
عزيزي الزائر , تستطيع الآن تصفح جميع أقسام الموقع دون تسجيل , ولكن :
إذا أردت بالفعل أن تكون عضواً فاعلاً في الموقع فإن إدارة الموقع ترحب بك فرداً في أسرتها وتتمنى أن تنضم لها فورا
موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

موقع اسبرين الطبي | العيادة الطبية الافتراضية | كل مايحتاج إليه طلاب كليات الطب البشري و الصيدلة و العلوم الصحية في جامعة البعث , اخر النتائج الامتحانية , اسئلة دورات


    النباتات المضادة للجراثيم

    شاطر
    avatar
    The Prince
    مدير الموقع
    مدير الموقع

      : من لا يرضاني نوراً لعينيه
    لا أرضاه ترابا أمشي عليه

    لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
    رقصت على جثث الأسود كلاب
    لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها
    تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب
    تبقى الأسود مخيفة في أسرها
    حتى وإن نبحت عليها الكلاب

    عدد المساهمات : 128
    نقاط : 30645
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 02/12/2008
    العمر : 28
    الموقع : www.aspirin.3oloum.org

    النباتات المضادة للجراثيم

    مُساهمة من طرف The Prince في السبت 02 مايو 2009, 9:42 pm

    النباتات المضادة للجراثيم
    ________________________________________

    Antibacterial effects of some plants
    An Review Article
    Dr. Mohamed Isam HASAN AGHA
    Dip. Pharm. Bassel ALBADAWI
    Damascus university, faculty of pharmacy. Dept. of Pharmacognosy.

    المقدمة:
    تم تمييز الخواص المضادة للجراثيم للنباتات المضادة للجراثيم منذ القدم, الكثير من هذه النباتات معروفة في الطب التقليدي وتمَّ استخدامها منذ آلاف السنين. بينما تأخرت المحاولات لتحديد هذه الصفات مخبرياً حتى بداية القرن الماضي (Martindale 1910; Hoffman & Evans 1911) وصولاً إلى هذه الأيام مع الكثير من الدراسات العلمية المتضمنة مسح للنباتات في أماكن محددة (Antimicrobia activity of some medicinal plants of the island Soqotra Ramzi A.A. Mothanaa Ulrike Lindequist, ) وغيرهم.
    Material and Methods (bibliographic criteria):
    تمَّ انجاز عمليات بحث الكترونية بواسطة محركات البحث MEDLINE (via PubMedو Schoolar Google و EMBASEمن ابتداءهم وحتى عام 2001 , المصطلحات الأولية المستخدمة هي herb, plant و antiseptic, antibacterial
    كما أجريت عمليات بحث أخرى باستخدام اسماء النباتات المعروفة بتأثيرها المضاد للجراثيم الموثق في دراسات في الزجاج أو في دراسات سريرية
    لتشكيل الموضوع بشكله الصحيح تم استثناء الخلطات النباتية المستخدمة لمنع الاصابات الجرثومية أو المقوية للمناعة. تم ذكر المعلومات الواردة في مصدرين على الأقل ونفي البقية.
    The Summary:
    There are a lot of plants having antibacterial effects but their efficacy differ from plant to plant according to the active particles and the concentration of them.
    هنالك العديد من النباتات تتمتع بتأثيرات مضادة للجراثيم ولكن تختلف فعاليتها من نبات إلى نبات تبعاً للعناصر الفعالة وتركيزها في النبات.

    المجموعات الأساسية للمركبات المضادة للجراثيم في النبات:
    تملك النباتات غالباً قدرة محدودة على اصطناع المواد العطرية, معظمها فنولات أو مشتقاتها الأوكسيجينية ومعظمها مستقلبات ثانوية, تمَّ عزل 1200 منها وهذا الرقم يمثل 10% تقريباً من العدد الكلي.
    في عدة حالات تقوم هذه المواد بآلية دفاعية ضد الجراثيم , الحشرات وآكلات النبات. بعضها مثل التربينات تعطي النبات رائحته المميزة وغيرها مثل الكيتونات والتانينات مسؤولة عن صباغ النبات وهنالك مكونات أخرى مسؤولة عن طعم النبات( مثال: تربنوئيد الكابساسين Capsacin في فلفل تشيلي Chili peppers )
    يمكن تلخيص المركبات النباتية المضادة للجراثيم في الجدول 1

    الفينولات والبولي فينول:
    الفينولات البسيطة والحموض الفنولية: بعض أبسط المركبات الكيميائية الحيوية تحتوي على حلقة فينولية. حمض القرفة وحمض القهوة هي أمثلة شائعة لمجموعة مشتقات الفينيل بروبان والتي تكون في حالة أكسدة عالية, نبات الزعتر المحتوي على حمض القهوة يملك تأثير مضاد للفيروسات والجراثيم والفطور.
    كل من الكاتيشول والبيروغالول هي فينولات هيدروكسيلية . يملك الكاتيشول 2OH ويملك البيروغالول ثلاثة مجموعات
    - إن موقع وعدد مجموعات الهيدروكسيل على مجموعة الفينول لها علاقة وثيقة بالفعالية النسبية المضادة للعضويات الدقيقة حيث أن زيادة عدد ذرات الهيدروكسيل يؤدي إلى زيادة الفعالية, كما وجد بعض الباحثين أن الفينولات ذات الأكسدة العالية ذات تأثير حيوي أعلى .
    تتضمن آلية التأثير Mechanism تأثير المواد المؤكسدة على الأنزيمات حيث أنه من الممكن أنها تتفاعل مع مجموعات السلفهيدريل أو من خلال تفاعلات أخرى غير نوعية مع البروتينات.
    المركبات الفنولية التي تملك سلسلة كربونية في C3 ولا تملك أي ذرات أوكسجين تصنَّف كزيوت عطرية وهي تتمتع بتأثيرات مضادة للجراثيم أيضاً, مثال: الأوجينول الموجود في زيت القرنفل مثبط جرثومي وله تأثيرات مضادة للفطور.
    الكينونات:
    هي عبارة عن حلقات عطرية مع مجموعتي كيتون , تتواجد بشكل كامل في الطبيعة, تتميز بقابليتها العالية للتفاعل. وكون هذه المركبات ملونة فهي مسؤولة عن التفاعل ذو اللون البني في الفواكه المقطوعة أو المتضررة وهي تتوسط اصطناع الميلانين في جلد الإنسان, كما أن تواجدها في الحناء Henna يعطيها خصائصها الصباغية.
    إن التبدل بين ثنائي الفينول Diphenol ( أو هيدروكينون) وثنائي الكيتون ( أو الكينون ) يحدث بسهولة عبر تفاعلات الأكسدة والارجاع
    امكانية العودة لجزيئة الكينون – الهيدروكينون هام جداً في عدة أنظمة حيوية مثل دور Ubiquinone ( Coenzyme Q) في نظام نقل المامالين Mammalian Electron transport system
    الحموض الأمينية المهدرجة يمكن أن يتم صناعتها عبر الكينونات بوجود أنزيمات مناسبة مثل Lyphenoloxidase بالإضافة إلى كونها مصدر ثابت للجذور الحرَّة وهي معروفة بتشكيلها معقدات غير قابلة للالغاء مع الحموض الأمينية المحبة للنواة Nucleophilic وغالباً تقود إلى تعطيل البروتين وفقدان وظيفتها, لهذا السبب فإن طيف الكينونات المضاد للجراثيم كبير جداً
    الأهداف المحتملة في الخلية الجرثومية هي سطوح الغلاف الجرثومي, البولي ببتيدات والأنزيمات المحصورة في الغشاء الجرثومي, والكينونات قد تعيد ركائز غير موجودة أصلاً إلى الكائن الحي المجهري. ولكن كما في كل مضادات الجراثيم المشتقة من النباتات يجب التحري عن التأثيرات السمية المحتملة للكينونات.
    Kazmi et al درس الانتراكينون المستخلص من Cassia italic والشجرة الباكستانية Pakistani tree حيث تمتعت بتأثيرات مثبطة للجراثيم Bacteriostatic لعصويات الجمرة الخبيثة Bacillus anthrax و الوتديات الخناقية الزائفة Corynebacterium pseudodiphthericum والزوائف الزنجارية Pseudomonas aeruginosa وذات تأثيرات قاتلة ل Pseudomonas pseudomalliae.
    الفلافونات, الفلافونوئيدات و الفلافونولات:
    الفلافونونات ذات بنية فنولية تحتوي على مجموعة كاربونيل ( على عكس الكينونات المحتوية على مجموعتين), إضافة مجموعة هيدروكسيل في الموقع 3 تعطي الفلافونول.
    الفلافونوئيدات أيضاً مركبات فينولية مهدرجة تنتج من ارتباط حلقة عطرية في C3-C6 وهي تصطنع في النبات استجابة إلى تعرضها لخمج جرثومي وهي تتمتع بفعالية ضد طيف واسع من العضويات الدقيقة وتعزى هذه الفعالية إلى قدرتها على تشكيل معقدات مع البروتينات الالخارج خلوية المنحلة وتشكيل معقدات مع الجدار الجرثومي كما في حالة الكينونات.
    الفلافونوئيدات المحبة للدسم يمكن أن تمزق الغشاء الجرثومي.
    الكاتيشينات Catechins الشكل المختصر لوحدة C3 في مركبات الفلافونوئيد يستخحق ذكر خاص, حيث أنه قد بُحث بشكل كبير بسبب تواجده في الشاي الأخضر, حيث لوحظ منذ وقت قريب بأن الشاي له تأثيرات مضادة للجراثيم وأنه يحتوي على مزيج من مركبات الكاتشين حيث تثبط هذه المركبات ضمة الكوليرا O1 Vibrio cholera وعقديات Mutans , الشيغلاShigella بالإضافة إلى جراثيم وعضويات دقيقة أخرى.
    يثبط الكاتيشين سم الكوليرا كما يثبط غلوكوزيل ترانسفيراز الجرثومي المعزول glucosyltransferases في S. mutans من المحتمل بسبب تشكيل معقدات كما في حالة الكينون المذكورة سابقاً.
    كما أن العديد من الدراسات قد أظهرت فعاليةالفلافونوئيدات المضادة للفيروسات مثل الغليسيريزين في عرق السوس والكيريستين.
    التانينات:
    التانينات اسم عام وصفي لمجموعة من البوليميرات الفنولية قادرة على دباغة الجلد أو ترسيب الجيلاتين من محلوله, التأثير المعروف لها هو التأثير القابض, يتراوح وزنها الجزيئي بين 500-3000 توجد في كل أجزاء النبات وتقسم إلى مجموعتين: التانينات المشبعة condensed tannins والتانينات المحلمهة tannins hydrolysable
    القاعدة الأساسية للتانينات المحلمهة هي حمض الغاليك Gallic Acid وعادةتكون كاسترات متعددة
    مع D-glucose بينما التانينات المشبعة الضخمة (والتي تدعى غالباً Proanthocynidins ) من فلافونوئيد أحادي الجزيء.
    تتمتع التانينات بطيف واسع مضاد للعوامل المُعدية, إحدى الآليات الجزيئية هي تشكيل معقدات مع البروتينات بواسطة قوى غير نوعية مثل الروابط الهيدروجينية والتأثيرات الكارهة للماء Hydrophobic بالإضافة الى تشكيل روابط تساهمية, ولذلك في هذا النمط من التأثير المضاد للجراثيم كما وصف في حالة الكينونات يمكن أن يكون متعلقاً بقدرتها على تعطيل الأنزيمات, البروتينات الناقلة في الخلية.... الخ.
    هنالك أيضاً شواهد على تعطيل العضويات الدقيقة فتراكيز منخفضة من التانين تُعدل مورفولوجية الأنابيب الجرثومية لِ Crinipellis Perniciosa .
    درس Scalbert تأثيرات التانينات المضادة للجراثيم عام 1991 وأدرج 33 دراسة وثَّقت تأثيرات التانينات, ووفقاً لهذه الدراسات يمكن أن تكون سامة للفطور الخيطية filamentous fungi, الخمائر Yeast والجراثيم.
    قد تم تحديد أن التانينات المشبعة ترتبط بجدار جراثيم Ruminal bacteria كما تثبط فعالية البروتياز
    وعلى الرغم من ان هذه ما تزال عبارة عن تخمينات لكن التانينات على الأقل مسؤولة جزئياً عن التأثيرات الحيوية المضادة للجراثيم للخلاصة المتانولية لقشور نبات Terminila alata الموجود في النيبال وقد عززت هذه الفعالية بتنشيطها بواسطة ضوء الUV (320 to 400 nm at 5 W/m2 for 2 h). كما أن دراستين على الأقل أظهرت بأن التانينات مثبطة لأنزيم المنتسخة العاكسة الفيروسية viral reverse transcriptases

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 31 مارس 2017, 4:28 am