موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

ً

معلومة اليوم :
الـ ACTH يحث الكظر على افراز الكورتيزول والاندروجينات ... ولكنه لايتدخل بشكل هام في حث قشر الكظر على افراز الالدسترون
إدارة موقع أسبرين الطبي ترحب بكم
عزيزي الزائر , تستطيع الآن تصفح جميع أقسام الموقع دون تسجيل , ولكن :
إذا أردت بالفعل أن تكون عضواً فاعلاً في الموقع فإن إدارة الموقع ترحب بك فرداً في أسرتها وتتمنى أن تنضم لها فورا
موقع اسبرين الطبي | موقع طلاب كلية الطب و الصيدلة والعلوم الصحية في جامعة البعث

موقع اسبرين الطبي | العيادة الطبية الافتراضية | كل مايحتاج إليه طلاب كليات الطب البشري و الصيدلة و العلوم الصحية في جامعة البعث , اخر النتائج الامتحانية , اسئلة دورات


    الأشكال الصيدلانية 2 - اللصاقات Patches

    شاطر
    avatar
    The Prince
    مدير الموقع
    مدير الموقع

      : من لا يرضاني نوراً لعينيه
    لا أرضاه ترابا أمشي عليه

    لا تأسفن على غدر الزمان لطالما
    رقصت على جثث الأسود كلاب
    لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها
    تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب
    تبقى الأسود مخيفة في أسرها
    حتى وإن نبحت عليها الكلاب

    عدد المساهمات : 128
    نقاط : 30645
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 02/12/2008
    العمر : 28
    الموقع : www.aspirin.3oloum.org

    الأشكال الصيدلانية 2 - اللصاقات Patches

    مُساهمة من طرف The Prince في السبت 02 مايو 2009, 5:40 pm

    يصنف هذا الشكل تحت قسم الأشكال التي تعطى موضعياً (بالنسبة لطريقة التطبيق) والغاية منه عبور المادة الدوائية عبر طبقة الأدمة إلى الأوعية الدموية ومنه إلى الدوران وبالتالي التأثير الجهازي (وهو الذي لا يكون في غالب الأشكال التي تطبق موضعياً كالمراهم والكريمات وغيرها) .

    وقبل الدخول في تفاصيل الشكل الصيدلاني. خلونا نسترجع شوي تركيب طبقات الجلد لتسهيل الشرح



    • البشرة Epidermis : التي تنقسم إلى طبقتين
    o الطبقة المتقرنة Horny layer وهي الطبقة الخارجية (الجلد الميت)
    o الطبقة القاعدية وتقع تحت الطبقة المتقرنة.
    • الأدمة Dermis
    • النسيج تحت الجلد Subcutaneous tissue

    عبور المادة الدوائية إلى الطبقات الداخلية يكون عبر:
    -الجريبات الشعرية Hair Follicles
    -قنيات العرق Sweat Ducts . هي والجريبات الشعرية تشكل 0.1% من مساحة الجلد وتسمح بعبور الشوارد والجزيئات القطبية الدوائية الكبيرة
    -الطبقة المتقرنة
    o تشكل المساحة الأكبر من الجلد
    oتبلغ سماكتها حوالي 10-15 ميكرو متر
    oتحوي على الماء والبروتينات والشحوم
    oيجب أن تكون أبعاد جزية الدواء أقل من 3 ميكرومتر حتى تعبر هذه الطبقة.
    oكلما زادت سماكة هذه الطبقة كلما قل الإمتصاص.




    أما بالنسبة للعوامل التي تساعد في عملية الامتصاص فهي كالتالي:
    -تزيد كمية المادة الممتصة كلما ذاد تركيز المادة الدوائية في اللصاقة
    -أبعاد مساحة التطبيق، فكلما ذادت أبعاد منطقة التطبيق كلما زادت كمية المادة الممتصة.
    -أن تكون الإلفة بين المادة الدوائية واللصاقة ضعيفة مقارنة مع الجلد لتساعد في انتقال أكبر كمية من الدواء إلى الجلد.
    -أن تكون المادة الدوائية قابلة للذوبان في الأوساط المائية والزيتية حتى تحقق أكبر نسبة عبور لأنه لو كانت المادة الدوائية تذوب في الماء فقط فستكون كمية المادة الدوائية التي تعبر إلى الطبقات الداخلية قليلة.
    -أن تطبق اللصاقة في منطقة تحوي على طبقة رقيقة من الطبقة المتقرنة وذلك للسماح لأكبر كمية من الدواء بالعبور إلى الطبقات الداخلية فكلما زادت سماكة الطبقة كلما قل الإمتصاص.
    -أن تبقى الصاقة لفترة طويلة مما يسمح بمرور أكبر كمية من المادة الدوائية (ما لم يتعارض ذلك مع التأثيرات الجانبية للمادة الدوائية أو للصاقة نفسها).
    •يتم اضافة مجموعة من المواد تعرف بمعززات العبور تساعد المادة الدوائية على العبور عبر طبقات الجلد ومثال على ذلك acetone, dimethyl sulfoxide (DMSO) , ethanol , oleic acid, polyethylene glycol, propylene glycol, and sodium lauryl sulfate, Spans, Tweens.
    •أو أن يتم استخدام بعض التقنيات لتحسين الامتصاص مثل:
    •الإرحال الأيوني Iontophoresis حيث يتم تعريض المادة الدوائية المطبقة على الجلد لمجال كهربائي يساعد في عبور هذه المادة. (تم اختبار الأنسولين) (في اليابان طبقت هذه التقنية على لصاقة تحتوي على مادة سلفات الأتروبين وأخرى تحتوي على الأنسولين وتم وصل اللصاقة بجهاز صغير يولد مجالاً كهربائياً يساعد على تحرر المادة).
    •الإرحال عن طريق الموجات فوق الصوتية Sonophoresis . التي تودي إلى خلل في تركيب الطبقة المتقرنة مما يؤدي إلى عبور المادة الدوائية (تم اختبار الهيدروكورتيزون وحمض الصفصاف والليدوكائيين)
    تصميم اللصاقة يكون بطريقتين:
    1.monolithic: وهي تتكون من ثلاث طبقات:
    a.طبقة تحوي على المادة الدوائية التي تكون مبعثرة ضمن هلامة.
    b.الطبقة الخارجية (الجزء اللاصق)film backing
    c.الطبقة السفلية (طبقة الحماية) وهي التي تغطي اللصاقة من الأسفلprotective layer


    1.Membrane-controlled transdermal systems وهي تتكون من أربع طبقات:
    a.طبقة تحتوي على المادة الدوائية مبعثرة ضمن هلامة وتكون على شكل محفظة.
    b.طبقة تتحكم في كمية المادة الدوائية التي تعبر من الهلامة إلى الجلد rate-controlling membrane.
    c.الطبقة الخارجية (الجزء اللاصق)film backing
    d.الطبقة السفلية (طبقة الحماية) وهي التي تغطي اللصاقة من الأسفلprotective layer


    الفرق بين الشكل الأول والثاني كما هو واضح وجود الطبقة التي تتحكم في كمية المادة التي تعبر إلى الجلد وهذه غالباً تستخدم في الأدوية التي تبدي سمية في حال إزدياد التركيز عن حد معين (الأدوية ذات النافذة العلاجية الضيقة)
    ميزات هذا الشكل:
    • تجنب التأثيرات الجانبية للجهاز الهضمي على الدواء (حموضة المعدة والأنزيمات والتداخل بين الغذاء والدواء)
    • يفيد في حالة كون المرض يتقيأ
    • منع الاستقلاب الكبدي للدواء
    • يعطي فترة تأثير طويلة عن طريق جرعة واحد
    • تعزيز فعالية الأدوية التي لها أعمار نصفية قصيرة
    • في حال ظهور الأعراض الجانبية للدواء فيمكن ايقافه عن طريق نزع اللصاقة.
    • تدل في حالات الطوارئ على العامل المسبب للمشكلة ( وهذه هي الميزة الوحيدة التي تتميز بها اللصاقات عن غيرها من الأشكال الصيدلانية).
    مساوئ هذا الشكل:
    • أن الدواء المستخدم يجب أن يكون ذو فعالية عالية حتي يعطي التأثير ( إذ أنه سوف يصل جزء صغير من الدواء بعد عبوره لطبقات الجلد)
    • الإلتهابات الجلدية التي تسببها الصاقات عند بعض الأشخاص.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 31 مارس 2017, 4:31 am